كلية اعداد المعلمين بالعجيلات

منتدى خاص بالاقسام الموجودة في كلية التربية {..العجيلات..}
 
اغاني mp3اغاني mp3  الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  شاتشات  
اهلا بكم فى المنتدى الجامعي بكلية اعداد المعلمين بالعجيلات*--*يجب التسجيل بأيميل حقيقى لتتمكن من المشاركة معنا*--*و اعلم ان ردك يعبر عن شخصيتك*--*واحذر من نسخ المواضيع فى الردودو الردود الغير مفهومة*--*شارك معنا بجدية تحظى معنا بمكانة مميزة*--*اهلا بكم فى المنتدى الجامعي بكلية اعداد المعلمين بالعجيلات*--*.
تم إيقاف الدراسة في الكلية من قبل الإدارة لمدة أسبوعين والسبب غير معروف أو غير مفهوم

شاطر | 
 

  ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وما حدث بعدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
m,s,w,ghamg
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الكلية : المعهد العالي بالعجيلات
ذكر
عدد المساهمات : 33
النقاط : 46
احترام قوانين المنتدى الجامعي : 7
العمر : 28
القسم : اللغة العربية
المزاج : محترم

مُساهمةموضوع: ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وما حدث بعدها   الإثنين 16 يناير 2012, 2:10 pm

أولا : ولادته صلى الله عليه وسلم

ولد النبي صلى الله عليه وسلم بعد واقعة الفيل الشهيرة بخمسين يوما " صبيحة يوم الاثنين تاسع ربيع الأول الموافق لليوم العشرين من أبريل سنة (571) من الميلاد ، وهو يوافق السنة الأولى من حادثة الفيل ، وكانت ولادته في دار أبي طالب بِشِعْب بني هاشم ، وكانت قابلته الشَّفَّاء أم عبد الرحمن بن عوف ، ولما ولد أرسلت أمه لجده تبشِّره ، فأقبل مسروراً وسمّاه محمداً ، ولم يكن هذا الاسم شائعاً قبلُ عند العرب ، ولكن أراد الله أن يحقق ما قدّره وذكره في الكتب التي جاءت بها الأنبياء كالتوراة والإنجيل ، فألهم جدَّه أن يسمّيه بذلك إنفاذاً لأمره ، وكانت حاضِنته أم أيمن بركة الحبشية ، أَمَة أبيه عبدِ اللَّهِ ، وأول مَنْ أرضعه ثُوَيْبَةُ أَمَةُ عمه أبي لهب.( )
"ولحكم أرادها الله أن يموت الأبوان قبل أن ينشأ صلى الله عليه وسلم النشأة التي يمكن أن نقول إنها بلغت سن التمييز، فأبوه عبد الله لما تزوج آمنة وحملت به على أظهر أقوال العلماء أن أباه مات وهو حملٌ عليه الصلاة والسلام، كان له أخوالٌ من بني النجار في المدينة –مدينة النبي صلى الله عليه وسلم - فذهب عبد الله هذا لتجارة لأبيه فمات هناك في المدينة، ودُفن في دار النابغة أي في دار النابغة الجعدي أحد شعراء الجاهلية وأدرك الإسلام وأسلم وحسن إسلامه. "( )
يقول الفيلسوف الهندوسي ك. س. رامكرشنة راو /أستاذ الفلسفة بجامعة ميسور في الهند :
ولد محمد وفقا لما قرره المؤرخون المسلمون في صحراء الجزيرة العربية يوم العشرين من شهر إبريل في عام خمسمائة وواحد وسبعين بعد المسيح . واسمه يعني " المثنى عليه أو الممدوح أو المحمود حمدا كثيرا " . وهو بالنسبة لي أعظم عقل مفكر أنجبته الجزيرة العربية على الإطلاق.
إنه أعظم بكثير من جميع الشعراء والملوك الذين عاشوا قبله أو جاءوا بعده في هذه الصحراء المعزولة ذات الرمال الحمراء.
وحينما ظهر محمد لم تكن الجزيرة العربية شيئا مذكورا . ومن هذه الصحراء التي لم تكن شيئا مذكورا استطاع محمد بروحه العظيمة أن ينشئ منها عالما جديدا ، وحياة جديدة ، وثقافة جديدة ، وحضارة جديدة ، ومملكة جديدة ، امتدت من مراكش إلى شبه القارة الهندية ، وأن يؤثر في فكر وحياة ثلاث قارات هي آسيا وإفريقية وأوروبا .( )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
m,s,w,ghamg
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

الكلية : المعهد العالي بالعجيلات
ذكر
عدد المساهمات : 33
النقاط : 46
احترام قوانين المنتدى الجامعي : 7
العمر : 28
القسم : اللغة العربية
المزاج : محترم

مُساهمةموضوع: • ثانيا : ماذا حدث بعد ولادته    الإثنين 16 يناير 2012, 2:36 pm


• ثانيا : ماذا حدث بعد ولادته
وقعت أحداث بعد أن ولد النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة تدل على نبوته
قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري :
وَرَوَى يَعْقُوب بْن سُفْيَان بِإِسْنَادٍ حَسَن عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : " كَانَ يَهُودِيّ قَدْ سَكَنَ مَكَّة ، فَلَمَّا كَانَتْ اللَّيْلَة الَّتِي وُلِدَ فِيهَا النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم قَالَ : يَا مَعْشَر قُرَيْش هَلْ وُلِدَ فِيكُمْ اللَّيْلَة مَوْلُود ؟ قَالُوا : لا نَعْلَم . قَالَ : فَإِنَّهُ وُلِدَ فِي هَذِهِ اللَّيْلَة نَبِيّ هَذِهِ الأُمَّة ، بَيْن كَتِفَيْهِ عَلامَة ، لا يَرْضَع لَيْلَتَيْنِ لأَنَّ عِفْرِيتًا مِنْ الْجِنّ وَضَعَ يَده عَلَى فَمه ، فَانْصَرَفُوا فَسَالُوا فَقِيلَ لَهُمْ : قَدْ وُلِدَ لِعَبْدِ اللَّه بْن عَبْد الْمُطَّلِب غُلام ، فَذَهَبَ الْيَهُودِيّ مَعَهُمْ إِلَى أُمّه فَأَخْرَجَتْهُ لَهُمْ ، فَلَمَّا رَأَى الْيَهُودِيّ الْعَلامَة خَرَّ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ وَقَالَ : ذَهَبَتْ النُّبُوَّة مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل ، يَا مَعْشَر قُرَيْش أَمَا وَاَللَّه لَيَسْطُوَن بِكُمْ سَطْوَة يَخْرُج خَبَرهَا مِنْ الْمَشْرِق وَالْمَغْرِب " .
قُلْت : وَلِهَذِهِ الْقَصَص نَظَائِر يَطُول شَرْحهَا . وَمِمَّا ظَهَرَ مِنْ عَلامَات نُبُوَّته عِنْد مَوْلِده وَبَعْده مَا أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ عَنْ عُثْمَان بْن أَبِي الْعَاصِ الثَّقَفِيّ عَنْ أُمّه أَنَّهَا حَضَرَتْ آمِنَة أُمّ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا ضَرَبَهَا الْمَخَاض قَالَتْ : فَجَعَلْت أَنْظُر إِلَى النُّجُوم تَدَلَّى حَتَّى أَقُول لَتَقَعْنَ عَلَيَّ ، فَلَمَّا وَلَدَتْ خَرَجَ مِنْهَا نُور أَضَاءَ لَهُ الْبَيْت وَالدَّار . وَشَاهِده حَدِيث الْعِرْبَاض بْن سَارِيَة قَالَ سَمِعْت رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم يَقُول : " إِنِّي عَبْد اللَّه وَخَاتَم النَّبِيِّينَ وَإِنَّ آدَم لَمُنْجَدِلٌ فِي طِينَته ، وَسَأُخْبِرُكُمْ عَنْ ذَلِكَ : إِنِّي دَعْوَة أَبِي إِبْرَاهِيم ، وَبِشَارَة عِيسَى بِي ، وَرُؤْيَا أُمِّي الَّتِي رَأَتْ ، وَكَذَلِكَ أُمَّهَات النَّبِيِّينَ يَرَيْنَ ، وَإِنَّ أُمّ رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم رَأَتْ حِين وَضَعَتْهُ نُورًا أَضَاءَتْ لَهُ قُصُور الشَّام " أَخْرَجَهُ أَحْمَد وَصَحَّحَهُ اِبْن حِبَّانَ وَالْحَاكِم .
وَفِي حَدِيث أَبِي أُمَامَةُ عِنْد أَحْمَد نَحْوه . وَأَخْرَجَ اِبْن أَبِي إِسْحَاق عَنْ ثَوْر بْن يَزِيد عَنْ خَالِد بْن مَعْدَان عَنْ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم نَحْوه وَقَالَتْ : " أَضَاءَتْ لَهُ بُصْرَى مِنْ أَرْض الشَّام "
وَرَوَى اِبْن حِبَّانَ وَالْحَاكِم فِي قِصَّة رَضَاعه صلى الله عليه وسلم مِنْ طَرِيق اِبْن إِسْحَاق بِإِسْنَادِهِ إِلَى حَلِيمَة السَّعْدِيَّة الْحَدِيث بِطُولِهِ ، وَفِيهِ مِنْ الْعَلامَات كَثْرَة اللَّبَن فِي ثَدْيَيْهَا ، وَوُجُود اللَّبَن فِي شَارِفهَا بَعْد الْهُزَال الشَّدِيد ، وَسُرْعَة مَشْي حِمَارهَا ، وَكَثْرَة اللَّبَن فِي شِيَاههَا بَعْد ذَلِكَ ، وَخِصْب أَرْضهَا ، وَسُرْعَة نَبَاته ، وَشَقّ الْمَلَكَيْنِ صَدْره .
وَهَذَا الأَخِير أَخْرَجَهُ مُسْلِم مِنْ حَدِيث أَنَس " أَنَّ النَّبِيّ صلى الله عليه وسلم أَتَاهُ جِبْرِيل وَهُوَ يَلْعَب مَعَ الْغِلْمَان فَأَخَذَهُ فَصَرَعَهُ ، فَشَقّ عَنْ قَلْبه ، فَاسْتَخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَة فَقَالَ : هَذَا حَظّ الشَّيْطَان مِنْك ، ثُمَّ غَسَلَهُ فِي طَسْت مِنْ ذَهَب بِمَاءِ زَمْزَم ، ثُمَّ جَمَعَهُ فَأَعَادَهُ مَكَانه " الْحَدِيث .
وَفِي حَدِيث مَخْزُوم بْن هَانِئ الْمَخْزُومِيّ عَنْ أَبِيهِ وَكَانَ قَدْ أَتَتْ عَلَيْهِ خَمْسُونَ وَمِائَة سَنَة قَالَ : لَمَّا كَانَتْ اللَّيْلَة الَّتِي وُلِدَ فِيهَا رَسُول اللَّه صلى الله عليه وسلم اِنْكَسَرَ إِيوَان كِسْرَى وَسَقَطَتْ مِنْهُ أَرْبَع عَشْرَة شُرَّافَة ، وَخَمَدَتْ نَار فَارِس وَلَمْ تُخْمَد قَبْل ذَلِكَ بِأَلْفِ عَام ، وَغَاضَتْ بُحَيْرَة سَاوَة ، وَرَأَى الموبذان إِبِلا صِعَابًا تَقُود خَيْلا عِرَابًا قَدْ قَطَعَتْ دِجْلَة وَانْتَشَرَتْ فِي بِلادهَا ، فَلَمَّا أَصْبَحَ كِسْرَى أَفْزَعَهُ مَا وَقَعَ ، فَسَأَلَ عُلَمَاء أَهْل مَمْلَكَته عَنْ ذَلِكَ فَأَرْسَلُوا إِلَى سَطِيح فَذَكَرَ الْقِصَّة بِطُولِهَا أَخْرَجَهَا اِبْن السَّكَن وَغَيْره فِي " مَعْرِفَة الصَّحَابَة " .( )
ويقول الكاتب جيورجيو في دراسته حياة الرسول صلى الله عليه وسلم ، واستدلال معاصريه بأنه سيكون الرسول المرتقب :
( والأمر المسلم به أن العرب - في الماضي - لم يدهشوا من ولادة نبي ، لأن مثل هذا الأمر حصل في بعض أنحاء جزيرتهم قبلاً . حتى آمنة ، لم يبد عليهاً العجب ، فقد روي أنها سمعت أن ابنها نبي ، فلم تندهش لهذه البشرى ، لأن أرض العرب ، لم تكن أرضاً منجبة للأنبياء وحسب ، بل كانت مهاداً لأفراد خاطبوا الله تعالى ، بل إن كل أنبياء الجزيرة خاطبوا ربهم ) ( ) .
من كتاب (محمد نبي الإسلام الرحمة المهداة لأبي حسام الدين الطرفاوي)




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ولادة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وما حدث بعدها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلية اعداد المعلمين بالعجيلات :: المنتدى العام :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: